فوائد وفرائد لغوية

نادٍ لغوي أدبيٌّ متميز، يحوي فوائد وفرائد ونوادر في كل علوم اللغة العربية وما يتصل بها، للتحاور حوله، وتبادل المعلومات والخبرات.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أساسيات في الإملاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوالزهراء الخبيري



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 12/02/2014

مُساهمةموضوع: أساسيات في الإملاء    الخميس فبراير 13, 2014 12:01 pm



             مقدمة
الإملاء نظام لغوي معين ، موضوعه الكلمات التي يجب فصلها والكلمات التي يجب وصلها، والحروف   التي تزاد والحروف التي تحذف، والهمزة بأنواعها المختلفة سواء أكانت مفردة أم على أحد حروف اللين الثلاثة والألف اللينة وهاء التأنيث وعلامات الترقيم والمد بأنواعه....إلخ
ووظيفة الإملاء أنه يعطي صوراً بصرية للكلمات تقوم مقام الصور السمعية عند تعذر الاستماع.
والإملاء فرع مهم من فروع اللغة العربية ، وهو من الأسس المهمة في التعبير الكتابي ويثير الإملاء القدرة العامة لدى التلميذ؛ لأن الإملاء الصحيح لأي نص يؤدي إلى فهمه تماماً.
ولكي نكتب بلا أخطاء لابد من مراعاة تحريك مجموعة متعددة ومركبة من المعارف  وباكتساب مهارة الإملاء يتيسر تكوين الإنشاء ، والحصول على الأفكار والثراء في المفردات ويعود التلميذ صفات تربوية نافعة ، فيعلمه التمعن ،  ودقة الملاحظة ويربي عنده قوة الحكم والإذعان للحق، كما يعوده الصبر والنظام والنظافة، وسرعة النقد، والسيطرة على حركات اليد والتحكم في الكتابة والسرعة في الفهم.
وكثيراً ما يكون الخطأ الإملائي سبباً في تحريف المعنى ، وعدم وضوح الفكرة.
ولا يخفى ما يلحق المتعلم الضعيف في الإملاء من ضرر في حياته العملية ، فقد لا يسهل عليه الحصول على وظيفة في شركة أو مؤسسة أو متجر أو أي مصلحة يحتاج العمل فيها إلى الكتابة.
ولا يسهل على المتعلم نتيجة ضعفه في الإملاء أن يتابع الدراسة في مرحلة التعليم التي تلي مرحلة التعليم الابتدائي.


فهرس الموضوعات

ـ  مقدمة
-  مفهوم الإملاء
ـ أهمية درس الإملاء
ـ العلاقة بين الإملاء وبقية فروع اللغة العربية
ـ الأهداف العامة من الإملاء
قواعد الإملاء
أولاً : المدود
ثانياً : همزة الوصل وهمزة القطع
ثالثاً :   أل الشمسية والقمرية
رابعاً : التاء في آخر الكلمة .
خامساً : التنوين
سادساً : الحروف تلفظ ولا تكتب  والتي تكتب ولا تلفظ.
سابعا : الألف الليّنة
ثامناً : الهمزة المتطرفة
تاسعاً :  الهمزة المتوسطة
عاشراً :  الألف الفارقة
حادي عشر : علامات الترقيم
ثاني عشر : الحذف والزيادة
ثالث عشر : الفصل والوصل
رابع عشر : الرسم القرآني
الخاتمة

                  أولا ـ مفهوم الإملاء : ـ
          تصوير كتابي لأصوات الكلمات المنطوقة والمسموعة، بحيث يساعد القارئ على إعادة نطق المفردات طبقاً لصورة نطقها الأولى ؛ ولذا وجب في الإملاء أن توضع الحروف في مواضعها الصحيحة من الكلمة ليستقيم اللفظ ويبرز المعنى .
ثانياً ـ أهمية درس الإملاء : ـ
        يحسب كثير من المعلمين والمتعلمين أن درس الإملاء من الدروس المحدودة الفاعلية ، وأنه ينحصر في حدود رسم الكلمة رسمًا صحيحًا  ليس غير  ؛ بيد أن الأمر يتجاوز هذه الغاية بكثير ؛ إذ ثمَّة غايات أبعد وأوسع من وقف دروس الإملاء على رسم الكلمة الرسم الصحيح ، وإنما هو إلى جانب هذا عون للتلاميذ على إنماء لغتهم وإثرائها ، ونضجهم العقلي ، وتربية قدراتهم الثقافية ، ومهاراتهم الفنية ، وهو وسيلة من الوسائل الكفيلة التي تجعل التلميذ قادرا على كتابة الكلمات بالطريقة التي اتفق عليها أهل اللغة ، وأن يكون لديه الاستعداد لاختيار المفردات ووضعها في تراكيب صحيحة ذات دلالات يحسن السكوت  عليها . وهذا ما يجعلنا ندرك أن الخطأ الإملائي يشوه الكتابة ، ويعوق فهم   الجملة . كما أنه يدعو إلى الازدراء والسخرية ، وهو يعد من المؤشرات الدقيقة التي يقاس بها المستوى الأدائي والتعليمي عند التلاميذ .  
ثانيا ـ العلاقة بين الإملاء وبقية فروع اللغة العربية : ـ
     اللغة العربية أداة التعبير للناطقين بها من كل لون من ألوان الثقافات والعلوم والمعارف ، وهي وسيلة التحدث والكتابة ، وبها تنقل الأفكار والخواطر ، لذلك ينبغي أن ندرك أنها وحدة واحدة متكاملة ولا يمكن لأي فرع من فروعها القيام منفردًا بدور فاعل في إكساب المتعلم اللغة التي تجمع في معناها كل ما تؤديه هذه الأفرع مجتمعة من معان ، لذلك فإنه من الضرورة بمكان أن تنهض بشتى أفرعها كي تصل إلى المتلقي كما ينبغي ، ومن التصور السابق  لابد أن نتخذ من مادة الإملاء وسيلة لألوان متعددة من النشاط اللغوي  والتدريب على كثير من المهارات ، والعادات الحسنة في الكتابة والتنظيم ، فثمة بعض النواحي التي لا يمكن فصلها عن درس الإملاء منها : ـ
1 ـ تعد قطعة الإملاء ـ إذا أحسن اختيارها ـ مادة صالحة لتدريب التلاميذ على التعبير الجيد بوساطة طرح الأسئلة والتلخيص ، ومناقشة ما تحويه من أفكار ومعلومات .
2 ـ إن قطعة الإملاء الجيدة المنتقاة بعناية ، تكون وسيلة نافعة ومجدية لتزويد التلاميذ بألوان من الثقافات وتجديد المعلومات .
3 ـ يتعود التلاميذ من خلال درس الإملاء على تجويد الخط في أي عمل كتابي ، أضف إلى ذلك إكسابهم جملة من العادات والمهارات الأخرى : كتعويدهم حسن الإصغاء والانتباه ، والنظافة وتنظيم الكتابة ، واستعمال علامات الترقيم ، وترك الهوامش عند بدء الكتابة ، وتقسيم الكلام إلى فقرات  
ثالثا ـ الأهداف العامة من الإملاء : ـ
     من البديهي أن يحدد الإنسان عند شروعه في العمل الأهداف اللازمة التي تساعده على الوصول لأفضل الطرق ، وأنجح الوسائل الكفيلة بتحقيق العمل وإنجازه في يسر وسهولة . ومن أهداف مادة الإملاء الآتي : ـ
1- أن يتمكن الطالب من رسم الحروف والألفاظ بشكل واضح مقروء.
2- أن يتمكن من تمييز الحروف المتشابهة رسما بعضها من بعض.
3- أن يكتب الطالب ما يسمع ويقرأ.
4- أن يعبر الطالب عن ذاته كتابة.
5- أن يقوم الطالب بتوظيف الإملاء في خدمة اللغة العربية .
6- أن ينمي الطالب الثروة المعرفية من خلال تدريس الإملاء.
7- أن ينمو لدى الطالب الانتباه وحسن الإصغاء ودقة الملاحظة.
8- تكوين عادات سليمة لدى الطلاب كالنظافة والانتباه والنظام وقوة الملاحظة والترتيب والأناقة.
9- اختبار  معلومات الطلاب في رسم الكلمات ، ومعرفة مواضع الضعف لمعالجتها.
10- أن يتمكن الطالب من القراءة السليمة مع دقة الحركات من خلال إتقانه الكلمات الصحيحة.( )
    ـ أضف إلى ما سبق كثيرًا من الأهداف الأخلاقية ، واللغوية المتمثلة في تعويد التلاميذ على النظام ، والحرص على توفير مظاهر الجمال في الكتابة ، مما ينمي الذوق الفني عندهم . أما الجانب اللغوي فيكفل مد التلاميذ بحصيلة من المفردات والعبارات التي تساعدهم على التعبير الجيد مشافهة وكتابة .

قواعد الإملاء
أولاً : المدود
( أ )  : مد الألف :
تأتي الألف في حالة إشباع الفتحة ويسمى مد الألف.  

مثل : منازل ، نهار ، أشجار ، جدران ، مخالب ، أعداء ، أضلاع ، بلدان ، قالت ، مناسبات
( ب )  : مد الواو
تأتي الواو في حالة إشباع الضمة أو إطالتها ويسمى هذا مد الواو.  

   مثل : عصفور ، محمود ، سعود ، مولود  يونس ، مخلوقات ، يعبدون ، النور الرومان .
( جـ )  : مد الياء
تأتي الياء في حالة إشباع الكسرة أو إطالتها يأتي بعدها ياء ، ويسمى هذا مد الياء.  

مثال : عيد ، جميل ، عنيد ، كبير ، رحيم  مريض ، عليل ، عيشة ، زينة ، صحيفة ، غريب .
                                                           
ثانياً : همزة الوصل وهمزة القطع
( أ ) : همزة الوصل:
ألف زائدة للتخلص من النطق بالساكن في أول الكلمات، تقرأ أول الكلام وتسقط في وسطه.
مواضعها:
(1) في الأفعال: - أمر الثلاثي المبدوء بهمزة: اضرب، ، اذهب ، اخرج ، ارجع
- ماضي وأمر ومصدر الخماسي: اندحَرَ، اندحِرْ، اندحار  - اقتصَدَ ، اقتصِدْ - اقتصاد
- ماضي وأمر ومصدر السداسي: استقبلَ، استقبلْ، استقبال – استغفَرَ ، استغْفِرْ ، استغفار.
(2) في الأسماء: تنحصر همزة الوصل في الأسماء الآتية :
            - ابن، ابنة، ابنم، ابنان، ابنتان، اثنان، اثنتان، امرؤ، امرأة، اسم، است، امرآن، امرأتان، اسمان، ايمن.

(3) في ال التعريف: القاضي، الشمس ، القمر ، الليل.
( ب ) : همزة القطع: همزة تأتي أول الكلمة ووسطها، وهي تقرأ وتكتب ولا تسقط في درج الكلام. تقبل جميع الحركات.
مواضعها:
(1) في الأفعال:     - ماضي الثلاثي المبدوء بهمزة ومصدره: أكل، أكلا -  أمر ، أمراً – أخذ ، أ
                               - ماضي الرباعي وأمره و مصدره: أضربَ، أضرِبْ، إضراب – أحسَن ، أحسِنْ ، إحسان.
(2) في الأسماء: في جميع الأسماء عدا المذكورة في همزة الوصل.
(3) في الحروف: جميعها عدا ( ال ) التعريف.
 كلمات تبدأ بهمزة الوصل ، ويسبقها حروف الجر أو العطف :
واستعد – وابتعد – واستخدم – واهتدى – فانقطع – فاستمع – فارتجى – فاهتدى – فاستمال – فاصطفى – لابتعاده – لاهتدائه – لانتفاعه – لاستعداده – لاستبداله – بارتفاع – باقتدائه – بارتضائه – باستطاعته – بابتعاده – في ارتفاع وانخفاض – في ابتعاد واقتراب – في استغاثة واستعطاف – كاندفاع السيل – كارتفاع الجبل – كاختباء اللص – في اعترافه - في امتناعه – في اعترافه – عن استعداده – عن انتقالك – عن امتناعك.
ثالثاً :   ال الشمسية والقمرية
1 - ( ال ) التي تكتب لامها وتلفظ ، تسمى ( أل القمرية)  
• لام تكتب ولا تنطق ، ويأتي بعدها حرف مشدد.  
• عندما تختفي اللام في نطق الكلمات المبدوءة بال فهذا لا يعني إسقاطها عند الكتابة، فهي تكتب وتسمى ال : (ال الشمسية).
• تأتي ال الشمسية مع الكلمات المبدوءة بالحروف الاتية :
• ت،ث،ذ،ر،ز،س،ش،ص،ض، ط،ظ،ل، ن  
• عدد تلك الحروف أربعة عشر حرفًا ، جمعت في أوائل كلمات البيت التالي :
• طب ، ثم صل رحما تفز ، ضف ذا نعم
• دع سوء ظن ، زر شـريفـا للكرم .  

2- ( ال ) التي تكتب لامها و لاتلفظ ، تسمى ( أل الشمسية)  
• لام تكتب وتنطق ، ويتصل بها حرف متحرك خال من التضعيف " الشدة " ، وتكون ساكنة .  
• اللام في ال عندما تظهر في النطق تسمى ال القمرية.  
• تأتي ال القمرية مع الكلمات المبدوءة بالحروف الاتية :
• ء ، ب ، ج ، ح ، خ ، ع ، غ ، ف ، ق ، ك ، م ، هـ ، و ، ي.  
• عددها أربعة عشر حرفًا ، جمعت في العبارة التالية : " ابغ حجك ، وخف عقيمه" .  

3- دخول الحروف على ال الشمسية وال القمرية :
والشمس – والبحر – فالمسك – فالشجر – أو الشاي _ أو التفاح – للشمس- للراحة – باليد – بالصدق – كالمرجان – كالرمان – من المدرسة - إلى التاجر – عن الشر – في الشارع .
                                                    رابعاً : التاء في آخر الكلمة :

- التاءالمربوطة: هي التي يمكن أن تلفظ هاءً عند الوقف وهي:
- تاء الاسم المفرد المؤنث غير الثلاثي الساكن الوسط: فاطمة.
- تاء جمع التكسير الذي لا يوجد في مفرده تاء مفتوحة: قضاة.
                           -     تاء ثمَّةَ الظرفية.

- التاء المفتوحة: هي التي تبقى على حالها إذا وقفنا على آخر الكلمة بالسكون وهي:
                           - تاء التأنيث: أكلَتْ،
                           - تاء الفاعل المتحركة : أكلتُ، أكلتَ، أكلتِ
                           - تاء الفعل الأصلية: ماتَ.
                           - تاء المؤنث السالم : طاولات.
- تاء الاسم الثلاثي الساكن الوسط: بنْت.
- تاء الحروف: ليتَ
- تاء جمع التكسير الذي يحوي مفرده تاءً مفتوحة: أوقات.
-   تاء الاسم المفرد المذكر: زيات.
- إذا أضيف الاسم المنتهي بتاء مربوطة إلى ضمير تُفتح تاؤه: طالبتك، طالبته.

التمييز بين التاء المربوط والمفتوحة :
                              لكي نميز بينهما نقف على آخر الكلمة بالسكون فإذا نطقت تاء كتبت مفتوحة ، وإذا نطقت هاء كتبت مربوطة .  
التمييز بين التاء المربوطة والهاء الغيبة :
                          - في الكتابة :  التاء المربوطة فوقها نقطتان، والثانية بدونهما
                          - في النطق : الأولى تنطق تاء وتقبل التنوين ، والثانية تنطق هاء ولا تقبل التنوين.  
أمثلة للتاء المفتوحة : -أكلتُ-أكلتَ -أكلتِ - ماتَ - علمتْ - سلمت - علمتُ - سمعتُ - مسلمات - كاتبات - مؤمنات - ماهرات - عالمات - قارئات - ذاكرات - أصوات - حيوانات - بنت - صوت
أمثلة للتاء المربوطة :
فاطمة - خديجة- مسلمة - معلمة - قضاة - سعاة - مربية - صحيفة - مدربة - كبيرة - عظيمة

خامساً : التنوين

• التنوين : هو نطق النون الساكنة في نهاية الكلمة دون كتابتها.  
• 1 : تنوين الضم  : علامته ضمتان فوق الحرف الأخير من الكلمة المعربة ، وترسمان هكذا "  ٌ " فوق الحرف أيًا كان نوعه . مثال : هذه وردةٌ جميلةٌ .        محمدٌ تلميذٌ مجتهدٌ .  
• 2 : تنوين الفتح وعلامته : فتحتان فوق الحرف الأخير من الكلمة المعربة ، وترسمان هكذا "  ً " فوق الحرف
                  مثال : اشتريت كرةً جميلةً .     شربت ماءً بارداً .
• تكتب علامة تنوين النصب على الحرف الأخير من الكلمة ، إذا كانت منتهية بتاء مربوطة . مثال : أعطاني والدي هديةً قيمةً .       واشترى أخي كراسةً جميلةً .
• يكتب تنوين النصب فوق الحرف الأخير من الكلمة المنتهية بألف  مقصورة ، سواء أكانت الألف مكتوبة كما ننطقها " ا " أم على شكل ياء غير منقوطة " ى " . مثل : حملت عصًا .      رأيت فتًى .  
• يكتب تنوين النصب على الحرف الأخير من الكلمة المتلوة بألف زائدة ، " ألف تنوين النصب " ، سواء أكانت الألف متصلة بالحرف الأخير .مثل : مكثت في مكة أسبوعًا . أم كانت منفصلة عن الحرف الأخير .  مثل : زرت بلدًا بعيدًا . وكان عملك إنجازًا كبيرًا .  

• 3 : تنوين الكسر وعلامته : كسرتان تحت الحرف الأخير من الكلمة المعربة ، وترسم هكذا ( ــٍ ) .
• مثال : جلست تحت شجرةٍ وارفةٍ .       سلمت على صديقٍ  مخلصٍ .

زيادة ألف تنوين النصب :
1ـ تزاد في الاسم المنتهي بحرف صحيح . مثل : شاهدت رجلاً قادمًا . وأزاول عملاً شريفًا يدر عليَّ دخلاً . واشتريت كتابًا جديدًا  . ومثل : رجلاً ـ قادمًا ـ عملاً ـ شريفًا ـ دخلاً ـ قلمًا ـ مهدًا ـ بيتًا ـ نورًاـ سبلاً ـ وقتًا.

2 ـ في الاسم المنتهى بهمزة متطرفة قبلها واو .  مثل : اشتريت وعاءً مملوءًا بالزيت . وتوضأ الرجل وضوءًا . ولا تعمل سوءًا . ومثل : مجزوءًا ـ موبوءًا ـ مبدوءًا .

3 ـ في الاسم المنتهى بهمزة متطرفة قبلها حرف صحيح ساكن لا يمكن وصله بما بعده .
مثل : جزء ـ جزءًا ، ردء ـ ردءًا ، رزء ـ رزءًا ، بدء ـ بدءًا .

4 ـ في الاسم المنتهى بهمزة متطرفة قبلها ياء أو حرف صحيح ساكن ، ويمكن وصلهما بألف التنوين . وعندئذٍ تكتب الهمزة على نبرة .مثل : شيء ـ شيئًا     ، بريء ـ بريئًا ،       ملء ـ ملئًا ،     بطء ـ بطئًا ، دفء ـ دفئًا .  

- حذف ألف تنوين الفتح :
      - تحذف ألف تنوين النصب في الكلمات المختومة بهمزة قبلها ألف، ولا تحذف في المختوم بهمزة ليس قبلها ألف مثل : عناءً – مساءً – بناءً .
    - عند تنوين المختوم بالتاء المربوطة تنوين نصب لا ترسم ألف زائدة ، ويكتفى بوضع الفتحتين على التاء المربوطة مثل : شهرةً – جميلةً – رحلةً – معلمةً.
    - عند تنوين  المختوم بهمزة متطرفة على الألف تنوين نصب لا ترسم ألف زائدة ، وتوضع الفتحتان على الهمزة المتطرفة على الألف ، مثل : مبدأً ، ملجأً ، مرفاً.

سادساً : الحروف تلفظ ولا تكتب  والتي تكتب ولا تلفظ:
1 : الحروف تلفظ ولا تكتب مثل :
هناك كلمات بها حروف تنطق ولا تكتب ، مثل :
هذا - هذه - هذان - أولئك - ذلك - لكن - هكذا - الله - إله - الرحمن – كذلك.

2 : الحروف التي تكتب ولا تلفظ :
هناك كلمات بها حروف تكتب ولا تنطق ، مثل :
أولو - عمرو - أولات -  أولئك- همزة الوصل في درج الكلام - التنوين في آخر الكلمة.
ـ تزاد الواو في آخر كلمة عمرو في حالتي الرفع والجر ، وتحذف في حالة النصب ، وتنون لأنها مصروفة ، وتسمى الواو واو عمرو . مثل : جاء عمرٌو . وسلمت على عمرٍو .  وصافحت عَمْرًا .  
ـ تزاد الواو وسطًا في الألفاظ الآتية : أولو ، أولي : بمعنى أصحاب وصاحبات ، وتكون أولو في حالة الرفع ، وأولي في حالتي النصب والجر . وتزاد في : أولئك ، أولاء ، أولات .  
سابعا : الألف الليّنة:

تكتب الألف المتطرفة (ـا) وتكتب(ى(
1 ـ الألف اللينة في آخر الأفعال والأسماء الثلاثية :
 إذا جاءت الألف ثالثة ينظر إلى أصلها :
أ ـ إن كانت منقلبة عن واو ، أو كانت مجهولة الأصل ، كتبت ألفا كما تنطق " ا "  : عدا ـ دعا ـ عفا ـ علا - ذرا- عصا  ـ خطا ـ غزا ـ دنا . .

ب ـ وإن كانت منقلبة عن ياء كتبت على صورة الياء بدون نقط " ى " .مثل : قضى ـ فتى ـ رحى ـ رمى ـ مُدى- مشى ـ هدى ـ سعى ـ جرى . .

تنبيه :
1 ـ يمكن معرفة أصل الألف بتثنية الاسم إذا كان مفردا . مثل : عصا ـ عصوان ، رحى ـ رحيان .
أو برده إلى مفرده إن كان مجموعا . مثل : ذرا ـ ذروة ، خطا ـ خطوة ، مُدى ـ مدية .
أو بمضارع الفعل . مثل : غزا ـ يغزو ، دعا ـ يدعو ، رمى ـ يرمى  .
 
2 ـ الألف اللينة في آخر الأفعال والأسماء فوق الثلاثية :
أ ـ إذا جاءت الألف اللينة رابعة أو أكثر في آخر الفعل أو الاسم المعرب كتبت على صورة الياء هكذا " ى " استقوى ـ أعطى ـ أغنى ـ منتهى ـ  مرتضى ـ ليلى ـ ذكرى .

ولا فرق فيما سبق أن يكون أصلها الياء أو الواو ، أو كانت زائدة أو للتأنيث ،أو للإلحاق* .

ب ـ إذا سبقت الألف بياء ، تكتب ألفا قائمة : استحيا ـ محيّا ـ ثريّا ـ عُليّا ـ عليا ـ دنيا .

تنبيه : أ ـ يتم التفريق بين الاسم " يحيى " والفعل " يحيا " أن ألف الاسم تكتب على صورة الياء " ى " ، وألف الفعل تكتب ألفا كما تنطق " ا " .
ب ـ في كلا الشكلين " ى ، ا " تسمى الألف : الألف المقصورة .

3 ـ الألف اللينة في آخر الأسماء المبنية :
أ ـ تكتب الألف في آخر الأسماء المبنية ألفا كما تنطق " ا " مثل : مهما ـ ماذا ـ ذا-أنا ـ ما ـ هذا ـ إذا  .
ب ـ وتستثنى الكلمات الآتية فإن ألفها تكتب على صورة الياء " ى " ، وهى : متى ـ لدى ـ أنّى ـ الألى   .


4 ـ الألف اللينة في آخر االحروف  :
أ ـ كتابة الألف في آخر حروف المعاني .
                        تكتب الألف في آخر حروف المعاني ألفا كما تنطق " ا " .مثل : كلاّ ـ هلاّ ـ لولا ـ لوما .
ب ـ ما عدا : إلى ـ بلى ـ على ـ حتى فإن ألفها تكتب على صورة الياء

5 ـ الألف اللينة في آخر الأسماء الأعجمية :
أ ـ تكتب الألف اللينة في آخر الأسماء الأعجمية " الأجنبية " ألفا كما تنطق " ا " . مثل : يافا ـ بنها ـ كندا ـ سويسرا ـ روما ـ أفريقيا - أوروبا- فرنسا ـ أمريكا ـ طنطا ـ سوريا ــ موسيقا  .
ب ـ ماعدا : موسى ـ عيسى ـ متّى ـ حنّى ـ بخارى  -كسرى . فإنها تكتب على صورة الياء " ى " .

أمثلة أخرى:
سعى - مشى - صلى - سما - جرى - عفا - رجا - هفا - حلا - رنا - وعى - نوى - هوى - وقى
فتى - عصا - هدى - مدى - صدى - منى - خطا - رضا - قرى
كبرى - صغرى - عيسى - موسى - عظمى - قصوى -  مسعى - مأوى - ليلى- فتوى - يحيى (الاسم).
مصطفى - مرتضى- مهتدى - مرتقى- ملتقى - التقى - اهتدى - استوى - اعتلى - مستشفى
دنيا - عليا - أحيا - مرايا - هدايا - مزايا - قضايا -  منايا - خطايا -  أمريكا - انجلترا - فرنسا - كندا - موسيقا - يهوذا - زليخا - زكريا - يحيا ( الفعل )

ثامناً : الهمزة المتطرفة :

الهمزة المتطرفة هي التي تكون في آخر الكلمة ، وتكتب حسب حركة الحرف المتحرك قبلها .
1 ـ إن كانت حركة الحرف التي قبلها فتحة كتبت على الألف ، كما في " ملأ ، بدأ ، لجأ ، أرجأ ، أطفأ ، نبأ ، ملجأ ، منشأ ، الأسوأ ، اختبأ .  " .
2 ـ وإن كان ما قبلها مضموما كتبت على الواو . كما في " لؤلؤ ، يجرؤ ، جؤجؤ ، بؤبؤ ، أمرؤ ، بطؤ ، التكافؤ ، تلألؤ ، التواطؤ ، تلكؤ .  "  .

3 ـ وإن كانت حركة الحرف الذي قبلها كسرة كتبت على الياء . كما في " يقرئ ، ينشئ ، شاطئ ، مفاجئ، البارئ ، سيئ ، يستهزئ ، لآلئ يطفئ ، يختبئ . " .
4 ـ وإن كان ما قبلها ساكنا كتبت على السطر . كما في " دفء ، بطء ، شيء ، فيء ، هواء ، لجوء ، هدوء ، مريء ، جريء ، مليء  .

تاسعاً :  الهمزة المتوسطة :
       قاعدة عامة لكتابة الهمزة المتوسطة  : عند كتابة الهمزة المتوسطة ، ننظر إلى حركتها وحركة الحرف الذي سبقها ونكتبها على ما يناسب أقوى الحركتين .
     أقوى الحركات :  1ـ الكسرة ويناسبها الياء .2 ـ الضمة ويناسبها الواو .  3ـ الفتحة ويناسبها الألف .4 ـ السكون أضعف الحركات .
( أ ) ـ الهمزة المتوسطة على الألف :  تكتب الهمزة المتوسطة على الألف في الحالات التالية :
1 ـ إذا كانت الهمزة مفتوحة وسبقها حرف مفتوح . مثل : رَأَى ، رَأَس ، يتَأَلم ، سَأَل ، متأَمل ، تأَسف ، رَأَف ، رَأَب ، نَأَى ، يتَأَخر ، اشمَأَز ، متأَلق .
2 ـ إذا كانت الهمزة مفتوحة وسبقها حرف ساكن . مثل : فجْأَة ، مسْأَلة ، يسْأَل ، مرْأَة ، وطْأَة ، ملْأَى ، يجْأَر .
3 ـ إذا كانت الهمزة ساكنة وسبقها حرف مفتوح . مثل : رَأْى ، مَأْرب ، رَأْس ، كَأْس ، فَأْس ، يأْخذ ، بَأْس ، يَأْتي ، رَأْب ، دَأْب .
تنبيه :  ـ إذا تلا الهمزة المتوسطة المرسومة على الألف ، ألف مد ، طرحت الألف وعوض عنها بمدة ، تكتب فوق ألف الهمزة . مثل : السآمة ـ الشآم .
وكذلك أذا تلاها ألف تثنية . مثل : قرآن ، ملآن ، يقرآن ، يملآن  .
( ب ) ـ كتابة الهمزة المتوسطة مفردة على السطر :
1 ـ إذا وقعت الهمزة المتوسطة المفتوحة بعد ألف ساكنة كتبت مفردة على السطر ؛ لكراهة توالي ألفين في الكلمة مثل : يتضاءَل  ، تفاءَل . ، يتثاءَب ، تتشاءَم ، كفاءَة ، جاءَك ، كفاءَتك ، تراءَى ، يتلاءَم ، مساءَلة ، قراءَة ، ساءَك ، واءَم ، ملاءَة ، رداءَة ، مواءَمة.  
2 ـ تكتب مفردة على السطر إذا جاءت مفتوحة وسبقها واو ساكنة. مثل : توءَم ، نبوءَة .
3 ـ تكتب مفردة إذا كانت مفتوحة بعد حرف صحيح ساكن ، وجاء بعدها ألف تنوين النصب أو ألف المثنى ، ولا يمكن وصل ما قبل الهمزة بما  بعدها . مثل : " جزءَا ، جزْءَان " .
أما إذا أمكن وصل ما قبلها بما بعدها فتكتب على نبرة . مثل : " عبئْا ، عبْئْان ، دفْئَا ، دفْئَان "  .
( جـ ) ـ الهمزة المتوسطة على الياء :  
 تكتب الهمزة على نبرة في وسط الكلمة ؛ إذا كانت مكسورة أو قبلها حرف مكسور ، وذلك على النحو التالي :
1 ـ إذا كانت الهمزة مكسورة وسبقها حرف مكسور . مثل : الناشِئِين ، مِئِين ، متكِئِين ، مالِئِين .
2 ـ إذا كانت مكسورة وسبقها حرف مضموم . مثل : نُئِي ، سُُئِل ، رُُئِي ، وُُئِد .
3 ـ إذا كانت مكسورة وسبقها حرف مفتوح . مثل : يئَِن ، يئَِس ، سئِم ، زئِير ، لئِيم .
4ـ إذا كانت مكسورة وسبقها حرف ساكن . مثل : سائِل ، حائِط ، ضوئِية ، مرئِية .
5 ـ إذا كانت مفتوحة وسبقها حرف مكسور . مثل : فِئَة ، ظمئَِت ، رِئَة ، مِئَة .
6 ـ إذا كانت مضمومة وسبقها حرف مكسور . مثل : مهنِّئُون ، يستمرِئُون ، يستهزِئُون .
7 ـ إذا كانت ساكنة وسبقها حرف مكسور . مثل : بِئْس ، جِئْت ، بِئْر ، ذِئْب ، شِئْت ، ائْتمن .
8 ـ إذا كانت الهمزة مفتوحة وسبقها ياء ساكنة . مثل : مليئَة ، رديئَة ، بيئَة ، خطيئَة ، دفيئَة ، ييئَس .
9ـ إذا كانت الهمزة مضمومة وسبقها ياء ساكنة . مثل : فيئُها ، رديئُها ، مجيئُكم، هنيئُكم ، مريئُها .
10 ـ إذا كانت الهمزة مكسورة وسبقها ياء ساكنة . مثل : يمر الطعام في مريئِه .
               الهمزة المتوسطة تكتب على نبرة مهما كانت حركتها إذا سبقها ياء ساكنة .
مثل : كان فيئُها كثيرا . إن فيئَها كثير . جلست في فيئِها  .
(د ) ـ الهمزة المتوسطة على الواو :
      تكتب الهمزة على الواو في الحالات التالية :
1 ـ إذا كانت مضمومة وسبقها حرف مضموم . مثل : نُؤُم جمع نؤوم ، رُؤُوس ، فُؤُوس ، شُؤُون .
2 ـ إذا كانت مضمومة وسبقها حرف مفتوح . مثل : يَؤُم ، لَؤُم ، تَؤُز ، مبدَؤُنا ، هَؤُلاء ، يَؤُد .
3 ـ إذا كانت مضمومة وسبقها حرف ساكن . مثل : هاؤُم ، مسؤُول ، تشاؤٌم ـ رداؤُه ، جلاؤُهم ، أرؤُس ، أكؤُس ، سماؤُه ، هواؤُه ، التفاؤُل .
4 ـ إذا كانت الهمزة مفتوحة وسبقها حرف مضموم . مثل : سُؤَال ، مُؤَذن ، يُؤَجل ، مُؤَلف ، مُؤَن ، مُؤَامرة ، مُؤَازرة ، ذُؤَابة .
5 ـ إذا كانت ساكنة وسبقها حرف مضموم . مثل : رُؤْية ، مُؤْمن ، يُؤْذي ، مُؤْتة ، مُؤْلم ، سُؤْل ، بُؤْس ، مُؤْنس.

عاشراً :  الألف الفارقة
ـ تزاد الألف بعد واو الجماعة للتفريق بينها وبين واو العلة في الأفعال المعتلة الآخر بالواو . وتسمى الألف الفارقة .
تزاد في الفعل الماضي ، والأمر ، والمضارع المنصوب  والمجزوم . مثل : قالوا ، قولوا ، لن يقولوا ، لم يقولوا
مع التنبيه على عدم زيادتها في مثل : يدعو ، ينجو ، يرسو ،  يمحو . نرجو ، ندعو.
ولا تزاد الألف أيضا بعد واو الجمع المضاف . مثل : حضر معلمو المدرسة .    وسافر مهندسو البناء .
                                                                                                            حادي عشر : علامات الترقيم

الترقيم : وضع رموز مخصصة أثناء الكتابة ، بغرض تعيين مواضع الفصل والوقف والابتداء ، وأنواع النبرات الصوتية ، والأغراض الكلامية أثناء القراءة .  
أنواعها :
1 ـ الفاصلة  وعلامتها " ، " :
تكون في الوقف الناقص : وهو الوقف الذي يكون بسكوت المتكلم ، أو القارئ سكوتًا قليلاً جدًا ، لا يحسن معه التنفس  .

موضعها :
أ ـ بين الجمل المتصلة المعنى :
مثل : أوحد العراق في البلاغة ، ومن به تثنى الخناصر في الكتابة ، وتتفق الشهادات له ببلوغ الغاية ، من البراعة والصناعة .
ب ـ بين المفردات المعطوفة إذا قصرت عباراتها ، وأفادت تقسيما أو تنويعا . مثل : ينقسم الكلام إلى أقسام ثلاثة : اسم ، وفعل ، وحرف . وكقوله تعالى : " حرمت عليكم أمهاتكم ، وبناتكم ، وأخواتكم " 23 النساء .
ج ـ بين الجمل المعطوفة القصيرة ، ولو كان كل منها لغرض خاص .  مثل : الشمس طالعة ، والنسيم عليل ، والطيور مغردة ، والأزهار ضاحكة .
د ـ بين جملة الشرط وجوابها ، أو القسم وجوابه . مثل : إذا حضر الماء ، بطل التيمم .

هـ ـ بين جملتين مرتبطتين في اللفظ والمعنى ، كأن تكون الثانية صفة ، أو حالاً ، أو ظرفًا للأولى ، وكان في الأولى بعض الطول . مثل : ذهبت إلى مكة لأداء العمرة ، يوم الجمعة الماضية .

2 ـ الفاصلة المنقوطة : وعلامتها " ؛ " : موضعها :
ا ـ بين جملتين إحداهما سبب في حدوث الأخرى . مثل : خير الكلام ما قل ودل ؛ ولم يَطُل فيُمل .
3 ـ النقطة : وعلامتها ( . ) :
تكون في الوقف التام ، وهو سكوت المتكلم ، أو القارئ سكوتًا تامًا ، مع استراحة للتنفس .  
موضعها :
توضع في نهاية الكلام ، للدلالة على تمام المعنى ، واستقلال ما بعدها عما قبلها معنى وإعرابًا .
كقول عليّ بن أبي طالب في الزكاة : " فمن أعطاها طيب النفس بها ، فإنها تجعل له كفارة ومن النار حاجزًا ووقاية ، فلا يتبعها أحد نفسه ، ولا يكثرن عليها لهفه " .
4 ـ علامة التعجب : ورمزها ( ! ) :
توضع في آخر الكلام الذي يدل على معنى التأثر والدهشة ، والاستغراب والإغراء ، والتحذير والتأسف والدعاء .
مثل : لله أنتم ! أما دين يجمعكم ! ولا حمية تشحذكم ! .
ومثل : " هيهات أن يأت الزمان بمثله ! "
5 ـ النقطتان : رمزها " : "
موضعها : ـ
توضع بعد القول ، أو الكلام المنقول ، أو المقسم أو المجمل بعد تفصيل ، أو المفصل بعد إجمال .  
كقوله تعالى : { قال : إني عبد الله } 30 مريم .
ومثل : رُوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر " رواه مسلم .
ومثل : الدنيا يومان : يوم لك ويوم عليك .
ومثل : العقل ، والصحة ، والمال ، والبنون : تلك هي النعم التي لا يُحصى شكرها.
6 ـ علامة الاستفهام : ورمزها " ؟ "
تكون للدلالة على الجمل الاستفهامية .
موضعها : ـ
توضع في نهاية الجملة ، سواء أكانت مبدوءة بحرف استفهام أم لا .
كقوله تعالى : { قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ؟ } 103 الكهف .
وقوله تعالى : { أئنك لأنت يوسف ؟ } 90 يوسف .
7 ـ علامتا التنصيص : ورمزهما " " :
يوضع بينهما ما ينقل بنصه من الكلام . مثل : أوصى عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأبى موسى الأشعري بوصية جاء فيها " البينة على من ادعى واليمين على من أنكر " .
8 ـ نقط الحذف : رمزها ( ... ) :
موضعها : ـ
توضع هذه النقط الثلاث للدلالة على أن في موضعها كلامًا محذوفًا .
وذلك كأن يستشهد كاتب بعبارة ما ، وأراد أن يحذف منها بعض الكلمات ، أو الجمل التي لا حاجة له بها . مثل : لو اقتصر الناس على كتب القدماء لضاع علم كثير ، ولذهب أدب غزير ، ولضلت أفهام ثاقبة ... ولمجت الأسماع كل مردد مكرر .
9 ـ الشرطة : ورمزها " - " : موضعها : ـ
بين ركني الجملة إذا كان الركن الأول .
- توضع للفصل بين كلام المتخاطبين في حالة المحاورة ، وتوضع بعد العدد في أول السطر .  
مثل : طلب بعض الملوك كاتبًا لخدمته . فقال للملك : أصحبك على ثلاث خصال .
- ما هي ؟
- لا تهتك لي سترًا ، ولا تشتم لي عرضًا ، ولا تقبل فيَّ قول قائل .
- هذه لك عندي . فما لي عندك ؟
- لا أفشي لك سرًا ، ولا أؤخر عنك نصيحة ، لا أؤثر عليك أحدًا .
- نعم الصاحب المستصحب ، أنت ! .
10 ـ الشرطتان : ورمزهما   "  -     - "  
توضع بينهما الجمل الاعتراضية ، فيتصل ما قبل الشرطة الأولى بما بعد الشرطة الثانية في المعنى .
كقول الإمام عليّ ـ رضي الله عنه ـ : " فيا عجبًا : عجبًا ـ والله ـ يميت القلب " .
وكقول أبي إسحاق الصابي : " قد جرت العادة ـ أطال الله بقاء الأمير ـ بالتمهيد للحاجة قبل موردها وإسلاف الظنون الداعية إلى نجاحها " .

11 ـ القوسان : ورمزهما         (           )  :
توضع بينهما كل كلمة تفسيرية ، أو كل جملة معترضة لا ترتبط مع غيرها في سياق المعنى ، أو كل عبارة يراد لفت النظر إليها .
مثل : قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا " .
ومثل : جُدَّة ( بضم الجيم وكسرها ) مدينة على ساحل البحر الأحمر .
ومثل : بين جور وشيراز ( وهي قصبة فارس ) عشرون فرسخًا .  
ثاني عشر : الحذف والزيادة
( أ ) كتابة ( ابن ) بين علمين وبدونهما :
         - تحذف منها الهمزة إذا كتبت بين علمين على سطر واحد ، مثال : عمر بن الخطاب.
        - يحذف منها الهمزة عندما تكتب هي العلم الأول على سطر ، والعلم الثاني يكتب على السطر التالي  : عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين.
     - تبقى الهمزة عندما لا تكتب بين علمين ، مثل : قرأت عن ابن الخطاب.
     - تبقى الهمزة فيها إذا كتبت هي والعلم الثاني على سطر وسبقهما العلم الأول  ، مثال  :  أرسى الخليفة العادل عمر ابن الخطاب قواعد الدولة الإسلامية.
     - تحذف همزة ( ابن ) بعد حرف النداء : يا بن الخطاب.  
( ب ) حذف همزة ( أل ) عند دخول اللام المكسورة عليها :
             - الكلمات المبدوءة بأداة التعريف ( أل ) عندما تدخل عليها لام الجر تحذف منها ( أل ) وتكتب الكلمة بلامين متتاليين، مثل : للفاكهة ، للورد ، للأشجار ، للشمس ، للملعب ، للمحيط.
( جـ ) حذف ( أل ) من الكلمة المبدوءة باللام عند دخول اللام المكسورة عليها:
            - الكلمات المبدوءة بلام عندما يدخل عليها أل يصبح مثل ( الليل ) ، وعند دخول لام الجر عليها تحذف ( أل ) كلها وتصبح الكلمة : لليل، مثل : للبن ، للمس ، للوجه ، للهب ، للتر ، لليث.
( د ) حذف ألف ذا الإشارية عند اقترانها باللام ، مثل : تكتب ذلك    ولا تكتب ذالك.
( هـ ) حذف ألف ( لكن )  رغم نطقها ، مثل : تكتب لكن    ولا تكتب لاكن.
( و ) حذف ألف ( أولئك )  رغم نطقها ، مثل : تكتب أولئك    ولا تكتب أولائك.
( ز ) حذف الألف من أسماء الإشارة رغم نطقها ، مثل : هذا – هذه – هذان - هؤلاء. بينما لا تحذف في هاتان للمثنى المؤنث.
(ح ) حذف اللام من بعض الأسماء الموصولة ، مثل : الذي – التي – الذي لجمع الذكور ترسم ( لام واحدة ) مع أنها تنطق ( لامين ) بينما تبقى الثانية في : اللذان – اللتان – اللاتي.
(ط ) زيادة الألف بعد واو الجماعة وقد سبق عرضها في الألف الفارقة .
(ي ) زيادة الألف في الاسم المنون المنصوب ، مثل : كتباً – قلماً – ملائماً. ويستثنى من هذه الزيادة بعض أنواع من الأسماء التي سبق عرضها عند الحديث عن التنوين.
(ك ) زيادة الألف في ( مائة) ، مثل : مائة – ثلاثمائة - أربعمائة. فالألف هنا ترسم أيضاً ولا تنطق وتتصل مائة إذا وقعت بعدد من ثلاث إلى تسع.  
(ل ) زيادة الواو ، مثل : أولئك – أولو – عمرو.     حيث ترسم الواو في كل منها دون أن تنطق.
ثالث عشر : الفصل والوصل
1- وصل كي بما بعدها :
                          - عندما تتصل  باللغة الاستفهامية تحذف ألف ما : كيما ؟
                         - عندما تتصل كي ب ( ما الموصولة ) لا يحذف منها شيء : قابلتك كيما أخبرك.
                         - عندما تتصل كي ب ( لا النافية ) تكتب مفصولة، مثل : حضرت كي لا تغضب
                         - عندما تسبق كي بلام ، وتتصل ب ( لا النافية ) تكتب موصولة ، مثل : حضرت لكيلا تغضب.
2- وصل " لا " بما قبلها  :
                           - توصل لا النافية بأن الشرطية قبلها وتحذف نون أن ، مثل : " إلا تنصروه فقد نصره الله"  
                         - توصل لا بأن المصدرية الناصبة للمضارع وتحذف أيضاً النون، مثل : أرى ألا تفعل ذلك.
                         - توصل لا بأن المصدرية المسبوقة باللام وتكتب الثلاثة متصلة ، مثل : لئلا.
                         - توصل لا بأن المفسرة والمخففة من الثقيلة وفي هذه الحالة تثبت النون : عرضت عليه أن لا يفعل.
                         - توصل لا بهاء للتحريض ، للتوبيخ والندم ، مثل : هلا تفعل ذلك ، هلا أديت ما عليك .
3- وصل " من " بما قبلها  :
                                 - عندما تتصل " من " الاستفهامية أو الموصولة بـ ( من أو عن ) تحذف النون في ( من ، عن ) ويبقى حرف واحد منها، مثل : استفدت ممن يكبرني.
                         - عندما تتصل من بـ في لا يحذف منها شيء ، مثل : فيمن تفكر؟
         4- وصل ( ما ) بما قبلها :
                        -  توصل بحرف الجر ويحذف منها الألف ، مثل : ممَّ ؟ علامَ ؟ إلامَ؟ علامَ؟
                       -   ما الاسمية تأتي موصولة ونكرة ومعرفة، توصل بـ عن وفي ومن ونعم ، ولا تحذف ألفها، مثل : سألت عما يسأل عنه  ، أفكر فيما تفكر فيه ، رضيت بكل ما أمرت به.
                       -  تفصل ما عن إن إذا كانت ما بمعنى الاسم الموصول ، مثل : إن ما أقوله الصواب ، وتتصل إذا كانت زائدة كافة توصل بإنَّ : إنما المؤمنون إخوة.
                      -   ما الحرفية تأتي نافية ومصدرية توصل بحين ، ما ، وريث ، وقبل ، وأين ، كل المنصوبة على الظرفية مثل كلما للتكرار ، مثال : حينما ، ريثما ، فما ، طالما ، قبلما .
رابع عشر : في الرسم القرآني
         في الرسم القرآني تأتي كلمات كثيرة مخالفة في رسمها للقواعد الإملائية ، والأفضل المحافظة على كتابة الآيات القرآنية بالرسم العثماني كما هي بدون تعديل حتى يتعود المتعلمون عليها ومن أمثلتها :
    -  حذف الألف من ( اسم ) من البسملة الكاملة ، مثل : بسم الله الرحمن الرحيم ، وتبقى الألف في البسملة الناقصة ، مثل : باسم الله ، باسم الحق.
- ما يأتي مقطوعا أحياناً وموصولاً ، مثل : أن لا  ألا ، أين ما  أينما ، أن لن   ألن ، عن ما   عما
- وكالخلط بين التاء المربوطة والتاء المفتوحة ، مثل : كلمة   كلمت ، رحمة   رحمت ، امرأة   امرأت ، سنة   سنت.
- زيادة همزة ابن بالرغم من أنها وقعت بين علمين ، مثل : عيسى ابن مريم.
- اختلاف كلمة شيء ،مثل : ولا تقولن لشايء.
- رسم الألف اللينة ، مثل : لدا ، لدي.
-  كتابة ثلاثمائة ، مثل : ثلاث مئة.


خاتمة
وبعد فهذه طائفة من القواعد الإملائية وضعناها بين أيديكم ليستفيد منها الطالب وينتفع بها المعلم في التماس أمثلته وشواهده .وقد بُدئت بمقدمة عن تعريف الإملاء وأهميته ووظيفته وحاجة المتعلم إليه في حياته العملية ، والضرر الذي يلحقه إذا لم يتقن الإملاء .
ثم تناولت بعد ذلك بشي من التفصيل التعرف على مفهوم الإملاء وأهمية درس الإملاء وعلاقته بفروع اللغة العربية الأخرى ، ثم الأهداف العامة للإملاء.
                       وقد تناولت ما استقرت عليه الآراء ، وتم الابتعاد على الأمور المختلف فيها،  ومن هذه القواعد :  المدود ، وهمزة الوصل وهمزة القطع ، و ال الشمسية والقمرية  ، و التاء في آخر الكلمة والحروف تلفظ ولا تكتب  والتي تكتب ولا تلفظ، و الألف الليّنة, و الهمزة المتطرفة ، والهمزة المتوسطة، والألف الفارقة ،وعلامات الترقيم ، و الحذف والزيادة ، و الفصل والوصل والرسم القرآني..إلى غير ذلك من القواعد.
                                                                 
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: أساسيات في الإملاء    الخميس فبراير 13, 2014 12:28 pm

ما شاء الله، جزاك الله خيرا أخي الأستاذ أبا الزهراء.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
 
أساسيات في الإملاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوائد وفرائد لغوية :: العلوم اللغوية :: علم الإملاء والترقيم-
انتقل الى: