فوائد وفرائد لغوية

نادٍ لغوي أدبيٌّ متميز، يحوي فوائد وفرائد ونوادر في كل علوم اللغة العربية وما يتصل بها، للتحاور حوله، وتبادل المعلومات والخبرات.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  فن المعارضات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد شحاتة



عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 17/02/2014

مُساهمةموضوع: فن المعارضات    الثلاثاء فبراير 18, 2014 12:37 pm

اشتهر أمير الشعراء أحمد شوقي بأنها شاعر المعارضات في العصر الحديث وقد عارض كبار الشعراء القدامي  المتنبي والبحتري وابن زيدون والبوصيري  ولكن شاعرنا  عبد الله البردوني شاعر اليمن المكفوف عارض ابا تمام في قصيدته التي ارتبطت بانتصارات المسلمين علي الروم يوم عمورية وقصيدة البردوني بعنوان
أبو تمام وعروبة اليوم
ما أصدق السيف! إن لم ينضه    الكذب        وأكذب السيف إن  لم  يصدق  الغضب
بيض  الصفائح  أهدى  حين     تحملها        أيد   إذا   غلبت   يعلو   بها     الغلب
وأقبح  النصر...  نصر  الأقوياء   بلا        فهم.. سوى فهم كم باعوا... وكم   كسبوا
أدهى  من  الجهل  علم  يطمئن     إلى        أنصاف  ناس  طغوا  بالعلم  واغتصبوا
قالوا:  هم  البشر  الأرقى   وما     أكلوا        شيئاً..  كما  أكلوا  الإنسان  أو    شربوا
ماذا  جرى...  يا  أبا  تمام   تسألني؟        عفواً سأروي.. ولا تسأل..  وما    السبب
يدمي   السؤال   حياءً   حين     نسأله        كيف احتفت بالعدى (حيفا) أو    النقب)
من  ذا  يلبي؟  أما  إصرار   معتصم؟        كلا وأخزى  من  (الأفشين)  ما  صلبوا
اليوم  عادت  علوج   (الروم)     فاتحة        وموطنُ   العَرَبِ   المسلوب      والسلب
ماذا  فعلنا؟   غضبنا   كالرجال     ولم        نصدُق..  وقد  صدق  التنجيم    والكتب
فأطفأت   شهب   (الميراج)      أنجمنا        وشمسنا...   وتحدى   نارها     الحطب
وقاتلت    دوننا    الأبواق       صامدة        أما  الرجال  فماتوا...  ثَمّ   أو     هربوا
حكامنا  إن  تصدوا   للحمى     اقتحموا        وإن  تصدى  له   المستعمر     انسحبوا
هم  يفرشون   لجيش   الغزو     أعينهم        ويدعون    وثوباً    قبل    أن      يثبوا
الحاكمون    و»واشنطن«       حكومتهم        واللامعون..   وما   شعّوا   ولا   غربوا
القاتلون    نبوغ    الشعب       ترضيةً        للمعتدين    وما     أجدتهم       القُرَب
لهم   شموخ   (المثنى)   ظاهراً   ولهم        هوىً  إلى  »بابك   الخرمي«   ينتسب
ماذا  ترى  يا  (أبا  تمام)  هل    كذبت        أحسابنا؟  أو  تناسى  عرقه     الذهب؟
عروبة  اليوم  أخرى   لا   ينم     على        وجودها   اسم   ولا    لون.ولا      لقب
تسعون    ألفاً     (لعمورية)       اتقدوا        وللمنجم     قالوا:     إننا        الشهب
قبل: انتظار قطاف  الكرم  ما  انتظروا        نضج   العناقيد   لكن   قبلها     التهبوا
واليوم   تسعون   مليوناً   وما      بلغوا        نضجاً  وقد  عصر   الزيتون     والعنب
تنسى  الرؤوس  العوالي  نار     نخوتها        إذا   امتطاها   إلى   أسياده      الذئب
(حبيب)  وافيت  من  صنعاء    يحملني        نسر  وخلف  ضلوعي  يلهث     العرب
ماذا  أحدث  عن  صنعاء  يا     أبتي؟        مليحة   عاشقاها:    السل      والجرب
ماتت   بصندوق   »وضاح«بلا     ثمن        ولم يمت في  حشاها  العشق    والطرب
كانت  تراقب  صبح  البعث     فانبعثت        في  الحلم  ثم  ارتمت  تغفو     وترتقب
لكنها  رغم  بخل  الغيث   ما     برحت        حبلى وفي بطنها »قحطان« أو »كرب«
وفي  أسى   مقلتيها   يغتلي     »يمن«        ثان  كحلم  الصبا...   ينأى     ويقترب
»حبيب« تسأل عن حالي  وكيف    أنا؟        شبابة   في   شفاه    الريح      تنتحب
كانت بلادك  (رحلاً)،  ظهر    (ناجية)        أما   بلادي   فلا   ظهر   ولا     غبب
أرعيت   كل   جديب    لحم      راحلة        كانت  رعته  وماء   الروض     ينسكب
ورحت  من  سفر  مضن   إلى     سفر        أضنى  لأن   طريق   الراحة     التعب
لكن  أنا  راحل  في  غير   ما     سفر        رحلي دمي... وطريقي الجمر   والحطب
إذا   امتطيت    ركاباً    للنوى      فأنا        في  داخلي...  أمتطي  ناري    واغترب
قبري  ومأساة   ميلادي   على     كتفي        وحولي   العدم    المنفوخ      والصخب
»حبيب«  هذا  صداك   اليوم     أنشده        لكن   لماذا   ترى   وجهي     وتكتئب؟
ماذا؟ أتعجب من شيبي على    صغري؟        إني  ولدت  عجوزاً..  كيف     تعتجب؟
واليوم  أذوي   وطيش   الفن     يعزفني        والأربعون    على     خدّي       تلتهب
كذا  إذا  ابيض  إيناع   الحياة     على        وجه  الأديب  أضاء   الفكر     والأدب
وأنت  من  شبت  قبل  الأربعين    على        نار   (الحماسة)    تجلوها      وتنتخب
وتجتدي   كل   لص    مترف      هبة        وأنت  تعطيه  شعراً   فوق   ما     يهب
شرّقت غرّبت  من  (والٍ)  إلى    (ملك)        يحثك  الفقر...   أو   يقتادك   الطلب
طوفت حتى وصلت (الموصل)   انطفأت        فيك  الأماني  ولم   يشبع   لها     أرب
لكن    موت    المجيد    الفذ      يبدأه        ولادة   من   صباها   ترضع     الحقب
»حبيب«  مازال  في   عينيك     أسئلة        تبدو...   وتنسى   حكاياها      فتنتقب
وماتزال     بحلقي     ألف      مبكيةٍ        من  رهبة  البوح  تستحيي   وتضطرب
يكفيك   أن    عدانا    أهدروا      دمنا        ونحن   من   دمنا   نحسو    ونحتلب
سحائب   الغزو    تشوينا      وتحجبنا        يوماً  ستحبل  من  إرعادنا     السحب؟
ألا   ترى   يا   »أبا   تمام«    بارقنا        (إن  السماء  ترجى   حين     تحتجب)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: فن المعارضات    الثلاثاء فبراير 18, 2014 1:47 pm

جميل جدا، جزاك الله خيرا يا أستاذي.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
 
فن المعارضات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوائد وفرائد لغوية :: العلوم اللغوية :: الأدب والنقد الأدبي والأدب المقارن-
انتقل الى: