فوائد وفرائد لغوية

نادٍ لغوي أدبيٌّ متميز، يحوي فوائد وفرائد ونوادر في كل علوم اللغة العربية وما يتصل بها، للتحاور حوله، وتبادل المعلومات والخبرات.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة توضيح الألفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: سلسلة توضيح الألفية   الثلاثاء فبراير 25, 2014 5:08 pm

سلسلة توضيح الألفية للشيخ عصام البشير المراكشي مع بعض التصرف والزيادات أحيانا قليلة.

قال شيخنا عصام البشير - حفظه الله - :

الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله

أما بعد

فهذه سلسلة ميسرة أنثر فيها ألفية ابن مالك في النحو، بلفظ مختصر، أكتفي فيه بما ذكره المؤلف في نظمه، ولا أتوسع في الشرح والبيان، إذ شروح هذا النظم المبارك كثيرة ومتوفرة.
وكذلك فمن آفات التطويل - عند أصحاب الهمم القاصرة من أمثالي - أنه يقطع عن الختم والإكمال، ويوقف الأعمال في أوائلها. نسأل الله التوفيق.

وهذه السلسلة إنما أكتبها لنفسي لأتذكر بها طرفا مما سبق لي درسه في هذه المنظومة، وللمبتدئين من أمثالي ليتعرفوا من خلالها على هذه الألفية، فيحدوهم ذلك إلى حفظها وفهمها والتمرس بطيب مبانيها، وشريف معانيها.
وأما طلبة العلم المتمكنون، فضلا عن أهل الاختصاص في علوم العربية، فلا تزيدهم شيئا جديدا، فليضربوا صفحا عن النظر فيها، وليعذروا كاتبها على ما هو فيه من قلة البضاعة في العلم، وقصور القريحة في الفهم.
والله المستعان، وعليه التوكل والاعتماد.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الثلاثاء فبراير 25, 2014 5:08 pm

بعد حمد الله والثناء عليه، ذكر الناظم في الأبيات الأولى أنه نظم هذه الألفية لجمع لمقاصد النحو ومهماته، وأنها تفوق ألفية ابن معطي، مع كون هذا الأخير مستوجبا للثناء والتفضيل لأنه السابق في هذا المجال.

الكلام وما يتألف منه:

---- تعريف الكلام والكلم والكلمة والقول -------------

الكلام في عرف النحويين هو (اللفظ المفيد)، ويزيد البعض: (فائدةً يحسن السكوت عليها).
مثاله:
- قام زيد.
- استقم (وتقديرها: استقم أنت).
- زيد قائم.

والكَلِم هو ما تركب من ثلاث كلمات فأكثر؛ وهو اسم جنس واحده الكلمة، وهي إما:
 اسم : وهو ما دل على معنى في نفسه، غير مقترن بزمان.
 أوفعل: وهو ما دل على معنى في نفسه، مقترنا بزمان
 أوحرف: وهو ما لم يدل على معنى في نفسه، بل في غيره.

ثم الكلمة - وهي في الأصل واحد الكلم - قد يراد بها الكلام، كقولنا:
- كلمة الإخلاص (وهي لا إله إلا الله).

وأما القول فيعم ما سبق جميعا أي: الكلام والكلم و الكلمة.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الثلاثاء فبراير 25, 2014 5:08 pm

---------- علامات الاسم والفعل والحرف --------

 يتميز الاسم عن غيره بعلامات هي:
** الجر: كقولنا:
- مررت بزيد: ''زيد'' اسم لأنه يقبل الجر.

** التنوين: كقولنا:
- رأيت رجالاً: ''رجالا'' اسم لأنه يقبل التنوين.

** النداء: كقولنا:
- يا زيدُ: فـ''زيد'' اسم لأنه منادى.

** دخول أل: كقولنا:
- هذا الرجل ..: ''الرجل'' اسم لقبوله دخول الألف واللام عليه.

** الإسناد إليه: كقولنا:
- زيد قائم: ''زيد'' اسم لأنه يقبل أن يسند إليه القيام (أي يخبر عنه بالقيام).

فهذه العلامات خاصة بالاسم، تميزه عن الفعل والحرف.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:49 pm

أما العلامات التي تميز الفعل فهي:

** تاء الفاعل: كقولنا:
- كتبتُ: كتب فعل، وعلامة كونه فعلا قبوله لتاء الفاعل المتحركة، وهي هنا تاء المتكلم المضمومة.
- قرأتَ: قرأ فعل، وعلامة كونه فعلا قبوله لتاء الفاعل المتحركة، وهي هنا تاء المخاطب المفتوحة.
- فهمتِ: فهم فعل، وعلامة كونه فعلا قبوله لتاء الفاعل المتحركة، وهي هنا تاء المخاطبة المكسورة.

** تاء التأنيث الساكنة: كقولنا:
- كتبَتْ: كتب فعل لقبوله تاء التأنيث الساكنة في آخره.

** ياء الفاعلة: كقولنا: 
- اِلزمي (في الأمر) أو تلزمين (في المضارع): ''لزم'' فعلٌ لقبوله لياء الفاعلة.

** نون التوكيد: كقولنا:
- لَتكتبنْ (نون التوكيد الخفيفة) أو لتكتبنَّ (نون التوكيد الثقيلة).

 أما الحرف فعلامته عدمية، أي كل ما لا يقبل علامة الاسم ولا علامة الفعل، فهو الحرف.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:50 pm

ثم إن الفعل ينقسم إلى ثلاثة أقسام، لكل منها علامة تميزه: 

* المضارع: وعلامته قبول دخول (لم) عليه، كقولنا: لم يكتبْ.
* الماضي: وعلامته قبول تاء الفاعل وتاء التأنيث الساكنة، كقولنا: كتبتُ، وكتبَتْ.
* الأمر: وعلامته قبول نون التوكيد مع الدلالة على معنى الأمر، كقولنا: اُكتبنْ.
أما إن دلت الكلمة على معنى الأمر ولكنها لم تقبل نون التوكيد، فهي اسم فعل مثل: صه بمعنى اسكتْ وحيَّهلْ أقبلْ.

يتبع إن شاء الله تعالى بالباب الثاني: المعرب والمبني.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:50 pm

الأبيات الأولى التي فيها ديباجة المنظومة لم أتكلم عليها لأنها ليست من لب موضوع النحو، وهي:
قال محمدٌ هو ابنُ مالك *** أحمدُ ربي اللهَ خيرَ مالك 
مصَليا على النبي المصطفى *** وآله المستكملين الشَُّرفا
وأستعين الله في ألفيه *** مقاصدُ النحو بها محويه
تُقرب الأقصى بلفظ موجز *** وتبسط البذل بوعد منجز
وتقتضي رضا بغير سخط *** فائقةً ألفيةَ ابن معط
وهْو بسبق حائزٌ تفضيلا *** مستوجبٌ ثنائيَ الجميلا
واللهُ يقضي بهبات وافره *** لي وله في درجات الآخره.


أما أبيات الباب الأول فهي كالتالي:
تعريف الكلام:
كلامُنا لفظ مفيد كاستقم *** واسمٌ وفعلٌ ثم حرفٌ الكَلم
واحده كَلِمة، والقولُ عمْ *** وكِلْمةٌ بها كلامٌ قد يُؤم

علامات الاسم:
بالجر، والتنوينِ، والندا، وألْ *** ومسندٍ للِاسم تمييزٌ حصلْ 

علامات الفعل:
بتا فعلتَُ، وأتتْ، ويا افعلى ... ونونِ أقبلنَّ فعلٌ ينجلي

علامة الحرف:
( سواهما الحرفُ كَهَلْ وفي ولم 

تمييز المضارع والماضي والأمر:
*** فعلٌ مضارعٌ يلي لمْ كيشَم 
وماضيَ الأفعال بالتَّا مِزْ وسِمْ *** بالنون فعلَ الأمر، إنْ أمرٌ فُهمْ 
والأمرُ إن لم يك للنون محلْ *** فيه هو اسمٌ نحو: صهْ وحيَّهل

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:50 pm

الأبيات المشروحة:

والاسم منه معرب ومبني *** لشبهٍ من الحروف مُدني
كالشبه الوضعيِّ في اسمَيْ جئتنا *** والمعنويِّ في: متى وفي: هنا
وكنياية عن الفعل بلا *** تأثر، وكافتقار أُصِّلا 
ومعربُ الأسماء ما قد سَلِما *** من شبه الحرف كأرض وسُما 


الشرح:
المعرب والمبني:
(هذا الباب من أنفع أبواب الألفية، وأكثرها استعمالا)


الإعراب هو تغير أواخر الكلِم تبعا لتغير العوامل فيه، والبناء عكسه.

المعرب والمبني من الأسماء:

ينقسم الاسم إلى قسمين اثنين: المعرب والمبني. والفرق بينهما أن المبني فيه شبه يقربه من الحروف.
وأوجه الشبه بين المبني وبين الحروف أربعة، وهي: 
- الشبه في الوضع: كأن يكون موضوعا على حرف واحد أو حرفين اثنين من أحرف الهجاء.
مثاله: الاسمان الواردان في قولنا: (جئتنا)، فالتاء فاعل وهو مبني لشبهه بالحرف في كونه موضوعا على حرف هجائي واحد، ونا أيضا اسم مبني لشبهه بالحرف في كونه موضوعا على حرفين من حروف الهجاء (هما النون والألف).
وشمل هذا الوجه: الضمائر.
- الشبه في المعنى: وذلك بأن يفيد معنى من المعاني التي تفيدها الحروف.
مثاله: (متى) اسم مبني لأن من معانيه الاستفهام والشرط، وهذان المعنيان يفيد كلا منهما حرفٌ موجود، وهما الهمزة للاستفهام، و(إن) للشرط.
وشمل هذا المثال: أسماء الشرط، وأسماء الاستفهام.
ومثاله أيضا: (هنا) فهو اسم مبني لشبهه في المعنى بحرف مقدر (قال النحاة: هذا المعنى كان حقه أن يوضع له حرف يدل عليه).
وشمل هذا المثال: أسماء الإشارة.
- الشبه في النيابة عن الفعل مع عدم التأثر بالعامل، كأسماء الأفعال. 
مثاله: (دراكِ زيدا) بمعنى (أدرِكْ زيدا): دراك اسم فاعل ناب عن فعل (أدرك)، فعمل في (زيد) النصبَ، ولم يعمل فيه غيره. وكذلك الحرف فإنه يعمل في غيرِه ولا يعمل فيه غيرُه.
(هذه المسألة خلافية وسوف تأتي إن شاء الله تعال في باب أسماء الأفعال).
وشمل هذا الوجه:أسماء الأفعال
- الشبه في الافتقار اللازم، كالأسماء الموصولة فإنها تفتقر دوما إلى الصلة كما سيأتي. وكذلك الحرف فإنه مفتقر دوما إلى الجملة التي يكون فيها، فلا يفهم معتاه إلا بها.
وشمل هذا الوجه: الأسماء الموصولة.
فتحصل من هذه الأوجه الأربعة: ستة أنواع من الأسماء المبنية. (الضمائر، وأسماء الاستفهام، وأسماء الشرط، وأسماء الإشارة، وأسماء الأفعال، والأسماء الموصولة)


إذا عرف المبني بعلامته، فإن المعرب هو ما تبقى من الأسماء، وهو الذي سلم من مشابهة الحروف.
مثال المعرب: (أرض) ليس فيه شبه بأي حرف من الحروف.
ومثاله أيضا: (سُما): بمعنى (اسم).


يتبع : بقية الباب --

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:51 pm

الأبيات المشروحة:

وفعل أمر ومُضي بنيا*** وأعربوا مضارعا إن عَريا
من نون توكيد مباشر ومن*** نون إناث، كيَرُعْن من فُتن
وكلّ حرف مستحقٌّ للبنا*** والأصلُ في المبنيِّّ أن يُسكّنا
ومنه ذو فتح وذو كسر وضم*** كأينَ أمسِ حيثُ، والسّاكن كم



المعرب والمبني من الأفعال:


أما فعل الأمر والماضي فمبنيان دائما.
أمثلة:
- كتب: فعل ماض مبني على الفتح.
- ضربوا: فعل ماض مبني على الضم.
- اكتُبْ: فعل أمر مبني على السكون.

أما المضارع فيكون معربا إذا لم تتصل به نون التوكيد أو نون الإناث.
أمثلة:
- يكتبُ: فعل مضارع مرفوع.
- تأكلَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصال نون التوكيد الثقيلة به.
- يرُعْنَ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصال نون الإناث به.

الكلام على الحروف:
أما الحروف فكلها مبنية.
والأصل في البناء أن يكون على السكون نحو: (كمْ)؛
وقد يبنى على الحركة لسبب، كالتقاء الساكنين، وكون الكلمة على حرف واحد، أو عرضة لأن يبدأبها، وغير ذلك من الأسباب.
مثال المبني على الفتح: أينَ.
ومثال المبني على الكسر: أمسِ.
ومثال المبني على الضم: حيثُ.


--- يتبع بإذن الله تعالى ----

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:51 pm

الأبيات المشروحة:
والرّفعَ والنّصب اجعلنْ اعرابا*** لاسمٍ وفعلٍ نحو: لن أهابا
والاسم قد خصّص بالجرّ كما*** قد خصّص الفعل بأن ينجزما
فارفع بضمّ وانصبن فتحا وجرّ*** كسرا كذكر الله عبده يسر
واجزم بتسكين وغير ما ذكر*** ينوب نحو جا أخو بني نمر



أنواع الإعراب:
الإعراب أربعة أنواع:
- النصب: وهو مشترك بين الأسماء والأفعال. ويكون بالفتحة أو ما ينوب عنها.
- الرفع: وهو مشترك بين الأسماء والأفعال. ويكون بالضمة أو ما ينوب عنها.
- الجر: وهو خاص بالأسماء. ويكون بالكسرة أو ما ينوب عنها.
- الجزم: وهو خاص بالأفعال. ويكون بالسكون أو ما ينوب عنه.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:51 pm

الأبيات المشروحة:
وارفع بواو وانصبنّ بالألف*** واجرر بياء ما من الأسماء أصف
من ذاك ذو إن صحبة أبانا*** والفم حيث الميم منه بانا
أبٌ أخٌ حمٌ كذاك وهنّ*** والنّقص في هذا الأخير أحسن
وفي أبٍ وتالييه يندر*** وقصرها من نقصهنّ أشهر
وشرط ذا الاعراب إن يضفن لا*** للياكجا أخو أبيك ذا اعتلا



المعرب بالنيابة:


1- الأسماء الستة:

- الأسماء الستة وهي: أبٌ، وأخ، وحم، وهنٌ، وفو (إن زالت الميم منه وإلا أعرب بالحركات: فمٌ، فماً، فمٍ)، وذو (إن كان يمعنى صاحب لا بمعنى الذي):
· ترفع بالواو النائبة عن الضمة: جاء أبوك.
· وتنصب بالألف النائبة عن الفتحة: رأيت أخاه.
· وتجر بالياء النائبة عن الكسرة: مررتُ بذي علم.

- أما (هن) – وهو كناية عن الفرج – فالأفصح فيه: أن يعرب بالحركات: هنٌ، هناً، هنٍ.

- وفي (أب) و(أخ) و(حم) لغتان أخريان هما:
· النقص – وهو نادر - : أن تعرب بالحركات، فتقول: رأيت أبَه، ومررت بأخِه، وجاء حمُه.
· القصر – وهو أشهر-: وهو لزومها الألف رفعا ونصبا وجرا، فتقول: جاء أباه، ورأيت أخاه، ومررت بحماه.

- ويشترط لإعراب هذه الأسماء بالحروف أن تكون مضافة لغير ياء المتكلم.
· فإن لم تكن مضافة أعربت بالحركات الظاهرة: هذا أبٌ، رأيت أخاً، مررت بحمٍ.
· وإن أضيفت لياء المتكلم أعربت بالحركات المقدرة على ما قبل ياء المتكلم: هذا أبي، رأيت أخي، مررت بحمي.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:51 pm

الأبيات المشروحة:

بالألف ارفع المثنّى وكلا*** إذا بمضمرٍ مضافا وصلا
كلتا كذاك اثنان واثنتان*** كابنين وابنتين يجريان
وتخلف اليا في جميعها الألف*** جرّا ونصباً بعد فتحٍ قد ألف


2- المثنى والملحق به:

- يرفع المثنى بالألف النائبة عن الضمة، وينصب بالياء النائبة عن الفتحة، وكذلك يجر بالياء النائبة عن الكسرة: تقول مثلا: جاء المسلمانِ، رأيتُ المسلمَينِ، مررت بالمسلمَينِ.

- ويلحق بالمثنى في هذا الإعراب: (كِلا) و(كِلْتا) إذا كانا مضافين إلى الضمير
تقول: جاء كِلاهُما، رأيت كِلتَيهِما، مررت بكليهما.
أما إذا أضيفا إلى الاسم الظاهر فإنهما يلزمان الألف في الرفع والنصب والجر: جاء كلا الرجلين، رأيت كلا الرجلين، مرت بكلا الرجلين.

- ويلحق بالمثنى أيضا في هذا الإعراب: اثنان واثنتان وابنان وابنتان.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:52 pm

الأبيات المشروحة:
وارفع بواوٍ وبيا واجرر وانصب*** سالم جمع عامرٍ ومذنب
وشبه ذين وبه عشرونا*** وبابه ألحق والأهلونا
أولو وعالمون علّيّونا*** وأرضون شذّ والسّنونا
وبابه ومثل حين ٍ قد يرد*** ذا الباب وهو عند قوم يطرّد


3- جمع المذكر السالم والملحق به:

- يرفع جمع المذكر السالم بالواو النائبة عن الضمة، وينصب بالياء النائبة عن الفتحة، ويجر كذلك بالياء النائبة عن الكسرة.
انتصر المسلمون، غبطتُ العابدين، التحقت بالمجاهدين.

- ويلحق به في هذا الإعراب: 
 عشرون وبابه (ثلاثون، أربعون ..).
 أهلون، وأولو، وعالَمون، وعلِّيون، وأرضون.
 السّنون جمع سنة، وبابه (وهو كل اسم ثلاثي حذف آخره وعوض بهاء التأنيث) كمئين جمع مائة، ونحوها. وهذا الباب قد يعرب إعرابا آخر، فيلزم الياء ويعرب بالحركات على النون: سنينٌ، سنيناً، سنينٍ. والصحيح أن هذا الإعراب ليس مطردا في باب الجمع كله كما زعم بعض النحويين، بل هو مقصور على السماع.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:52 pm

البيتان المشروحان:
ونون مجموع ٍ وما به التحق*** فافتح وقلّ من بكسره نطق
ونون ما ثنّي والملحق به*** بعكس ذاك استعملوه، فانتبه


فائدة:

- نون الجمع والملحق به مفتوحة: مسلمونَ، خمسينَ.وقد تكسر شذوذا.

- ونون المثنى والملحق به بعكس ذلك – أي تكون مكسورة: رجلانِ، مسلمينِ. وفتحها لغة.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:53 pm

الأبيات المشروحة:
ومابتا وألف قد جُمعا*** يُكسر في الجرّ وفي النّصب معا
كذا أولات، والذي اسماً قد جُعل*** كأذرِعات فيه ذا أيضاً قبل.


4- جمع المؤنث السالم والملحق به:
- جمع المؤنث السالم – وهو ما جمع بزيادة الألف والتاء في آخره – يرفع بالضمة، وينصب بالكسرة النائبة عن الفتحة، ويجر بالكسرة:
حضَرَت الطالباتُ، سمعْتُ الطالباتِ، مررت بالطالباتِ.
- ويلحق به في هذا الإعراب:
· أولاتُ.
· ما سُمّي به من هذا الجمع، نحو: أذرِعات. وفي إعرابه مذهبان آخران.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:53 pm

البيت المشروح:
وجرّ بالفتحة ما لا ينصرف*** ما لم يُضف، أو يَك بعد أل رَدِف

5- الممنوع من الصرف:
- الممنوع من الصرف – إذا لم يكن مضافا أو واقعا بعد أل - يرفع بالضمة، وينصب بالفتحة، ويجر بالفتحة النائبة عن الكسرة:
مثال: جاء أحمدُ، رأيتُ أحمدَ، مررت بأحمدَ.
أما إن أضيف أو جاء بعد أل فإنه يجر بالكسرة، فتقول: 
· صليتُ في مساجدِ المدينة: مساجد ممنوع من الصرف، وهو هنا مضاف.
· العز في الصوارمِ والقناالصوارم ممنوع من الصرف، وهو هنا واقع بعد أل.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:53 pm

البيتان المشروحان:
واجعل لِنحو يفعلان النّونا*** رفعا، وتَدْعِين وتسْألونا
وحذفُها للجزم والنّصب سِمَه*** كلَمْ تكوني لِتَرومي مَظْلمه



6- الأمثلة الخمسة (أو الأفعال الخمسة):
الأمثلة الخمسة هي:
- يفعلان وتفعلان: كل فعل اتصل به ألف اثنين.
- تفعلين: كل فعل اتصل به ياء مخاطبة.
- يفعلون وتفعلون: كل فعل اتصل به واو الجمع.
وهذه الأمثلة ترفع بثبوت النون، وتنصب وتجزم بحذفها.
أمثلة:
· الرجلان يكتبان: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون.
· لم يضربا: فعل مضارع مجزوم بلم، وعلامة جزمه حذف النون.
· لن تقومي: فعل مضارع منصوب بلن، وعلامة نصبه حذف النون.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:53 pm

الأبيات المشروحة:
وسمّ معتلا ً من الأسماء ما*** كالمصطفَى والمرتقِي مَكارِما
فالأوّل الإعراب فيه قدّرا*** جميعه، وهو الذي قد قُصِرا
والثانِ منقوصّ، ونصبُه ظهَر*** ورفعه يُنوى، كذا أيضا يُجر


إعراب المعتل من الأسماء:

المعتل من الأسماء ما كان في آخره ألف أو ياء، وهو نوعان:
- المقصور: وهو ما في آخره ألف لازمة قبلها فتحة: كالمصطفَى. وإعرابه بالحركات المقدرة. فتقول في جاء الفتى: الفتى فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره. وهكذا في النصب والجر.
- المنقوص: وهو ما في آخره ياء مكسور ما قبلها: كالمرتقِي. وإعرابه يكون بالحركات المقدرة في حالتي الرفع والجر، وبالفتحة الظاهرة في حالة النصب.
أمثلة:
· جاء القاضي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء.
· مررت بالقاضي: مجرور بالباء، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء.
· رأيت القاضيَ: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:54 pm

الأبيات المشروحة:
وأيّ فعل ٍ آخرٌ منهُ ألفْ*** أو واو اَو ياءٌ فمعتلا ًّ عُرف
فالألفَ انوِ فيه غيرَ الجزم*** وأَبْدِ نصبَ ما كيدعو يرمي
والرفعَ فيهما انو، واحذف جازما*** ثلاثهنّ تقض حكما لازما


إعراب المعتل من الأفعال:
الفعل المعتل هو ما كان في آخره:
· واو قبلها ضمة: يغزو. ينصب بفتحة ظاهرة (لن يدعوَ ) ويرفع بالضمة المقدرة (يدعو)، ويجزم بحذف حرف العلة (لم يدعُ).
· أو ياء قبلها كسرة: يرمي. ينصب بفتحة ظاهرة (لن يرميَ ) ويرفع بالضمة المقدرة (يرمي)، ويجزم بحذف حرف العلة ( لم يرمِ).
· أو ألف قبلها فتحة: يخشى. ينصب ويرفع بالحركات المقدرة (يخشى ولن يخشى)، ويجزم بحذف حرف العلة (لم يخشَ ).



انتهى باب المعرب والمبني، وبه تم شرح واحد وخمسين بيتا من الألفية.
يسر الله الإتمام بمنه وكرمه.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:55 pm

رسم تلخيصي لباب المعرب والمبني
المرفقات
وهذا رسم تلخيصي لباب المعرب والمبني.doc
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(37 Ko) عدد مرات التنزيل 0

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
أحمد حسين
خادم المنتدى
خادم المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 581
تاريخ التسجيل : 12/02/2014
الموقع : القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة توضيح الألفية   الأربعاء فبراير 26, 2014 3:56 pm

في ختام هذا الباب، يكون في وسع الطالب أن يعرب بسهولة أغلب ما في العبارات التالية:

 هل حفظتَ النظم؟
 فاز المجاهدون بالرضوان.
 قُمْ لله رب العالمين.
 هل تسمعنّ الدرس؟ 
 أطَعْن الله ففُزن بالجنان.
 أخو الجهل يمضي في غيّه.
 لن يغزوَ ذو الجبن.
 لم يدعُ العالمان إلى المذهب الباطل.
 دعا الواعظُ الكافرَيْن إلى الإسلام.
 سألتُ الطالباتِ عن الجواب الصحيح.
 لم تجيبوا على السؤال.
 مررت بمساجدَ تدعو المصلين إلى الفلاح.
 تقنُتينَ لله.
 لن تجبُنا في المعركة.
 أصاب القاضي في حكمه.
 سمعت الحاديَ في مقدمة القافلة.

وغير ذلك كثير.

__________
إن للعرب كلاماً هو أرقّ من الهواء، وأعذب من الماءِ. مرق من أفواههم مُروقَ السهام من قِسيّها، بكلمات مؤتلفات، إنْ فُسِّرت بغيرها عطِلتْ، وإن بدلت بسوَاها من الكلام استصعبَت؛ فسهولةُ ألفاظِهم توهِمُك أنها ممكنة إذا سمعت، وصعوبتها تعلمك أنها مفقودة إذا طُلِبت.
هم اللطيف فهمهم، النافعُ علمهم، بلغتهم نزلِ القرآن، وبها يدرَكُ البيان، وكلُّ نوع من معناه مُبَاينٌ لما سواه، والناسُ إلى قولهم يصيرون، وبهداهم يأتمّون، أكثر الناسِ أحلاماً، وأكرمهُم أخلاقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fawaed.ahlamuntada.com
 
سلسلة توضيح الألفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوائد وفرائد لغوية :: العلوم اللغوية :: علم النحو-
انتقل الى: